4shared
الرئيسية / شاطئ الرغد / وقفة حياء 5

وقفة حياء 5

وقفة حياء (٥)..

 
على الرغم من إعياء السفر ومشقة الطريق إلا إنها اختيار الشهامة والمروءة والرجولة..
في الشدائد يظهر الرجال.
أقف معكم مجددًا عند قصة موسى عليه السلام في مقطع آخر من الآيات..
( فسقى لهما )
يضايق الرجل الأبي أن يجد امرأتين تعتزلان جمع الناس ويقف متفرجًا وهو قادر على المساعدة !
مهما كان الظرف، وعلا التعب غير أن شيئا في القلب يستنكر فيهبّ الرجل الغيور لتفقد الحاجة.
(لهما)
لم تكن السقاية للبنتين ولكنّ السقاية لأغنامهما سقاية لهما، كيف لا! وهي قضاء حاجة وتفريج كربة وإعانة ضعيف، فكأنما سقاهما بسقايته لأغنامهما.
( ثم تولى إلى الظل)
مظهر آخر من مظاهر الرجولة الذي يظهر فيه الكرم وعفة النفس وسلامة القلب.
لقد تولى عنهما، إذ انتهى المقصد الذي من أجله حدث تواصل بين موسى عليه السلام والبنتين.
( تولى)
كي لا يُشعِر الضعيف بضعفه، كي لا ينكسر وهو يرى المحسن القادر..
إنه درسُ الإيمان والعفة والرقي..
وللوقفة تمام بإذن الله..
#وقفة

عن mas

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*