4shared
الرئيسية / عن الموقع / صدى الأخوات
صدى الأخوات

صدى الأخوات

من نحن ؟

شبكة ” صدى الأخوات ” شبكة دعوية متخصصة في الغرف الصوتية لمخاطبة المرأة والفتاة المسلمة وتعنى بنشر الوعي في الجوانب الشرعية والتربوية والاجتماعية والفكرية والثقافية ويتميز موقع صدى الأخوات بإنتاجه لمعظم المواد المنشورة فيه وقيامه بين الحين والآخر بإقامة دورات عن بُعد في كافة الجوانب التي تهم المرأة والفتاة المسلمة.

النشأة:

أنشئت شبكة صدى الأخوات في ظل الإقبال المتزايد على شبكة الإنترنت لإيجاد بيئة آمنة للمرأة الفتاة المسلمة تلبي احتياجاتها وتزودها بمهارات المعرفة الهادفة وكانت انطلاقة عمل الغرف بتاريخ 5/5/1430هـ تلاها افتتاح المنتديات بتاريخ 3 / 9 / 1430 هـ أما الموقع فقد تم افتتاحه يوم الخميس 5 / 5 / 1435هـ .

 

الإستراتيجية الخاصة بمركز صدى الأخوات:

 

 الرؤية:

توفير بيئة آمنة لفتيات ونساء المجتمع المسلم على شبكة الإنترنت.

 الرسالة:

توفير ما تحتاجه فتيات ونساء المجتمع المسلم ليعرفن كل ما يهمهن من أمور دينهن ودنياهن.

القيم:

الصدق ، الوفاء ، الأمانة ، الإخلاص ، التعاون ، الإيثار.

الأهداف:

1. الرقي بمستوى الفتاة والمرأة الفكري والعملي.

2. توعيتهن بما يُحاك ضدهن وضد الأمة الإسلامية.

3. تنمية مواهبهن وقدراتهن في مختلف المجالات.

4. تهيئة الفرصة لهن لخدمة المجتمع المسلم.

5. توفير ساحة إعلامية مناسبة لتبادل الآراء والحوارات.

6. نشر الإعلانات عن المناشط الاجتماعية الهادفة ومعرفتها أولاً بأول.

7. تبصيرهن بمستجدات العصر ومجريات الأحداث.

8. تعريفهن بما يُحيط بهن من أمور ومعرفة التعامل معها.

المنهجية:

1. الموقع على مذهب أهل السنة والجماعة.

3. الموقع والقائمات عليه يسيرون وفق أساليب أساسها احترام الآخرين وعدم التعدي على حقوقهم الفكرية والأدبية ، وإقامة علاقات تكاملية طيبة وتعاون مشترك مع كل من ينشد التكامل ويحترم الابتكار والرقي في العمل والتعامل.

4. الموقع ليس شخصياً وإنما هم عام لخدمة كل أخت مسلمة.

5. الموقع وإن كانت إدارته الفعلية مرتبطة بأخوات معينات للمصلحة فإنه لا ينتمي لجنسية معينة بل هو موقع إسلامي ملكيته تعود لكل أخت تساهم فيه من أي مكان كان.

6. يُمنع منعاً باتاً التعرض من خلال محاور الموقع وموضوعاته لأي شخصيات دينية أو سياسية أو الإساءة لأي دولة مسلمة.

9. المشاركة الفاعلة في شبكة صدى الأخوات لها إطار أخلاقي محدد لا تتعداه ، وليس كل ما يُعلم يُقال حفاظاً على أخلاقياتنا وعلى الذوق العام للجميع.

 

عن mas

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*